رابطة محبي الحيوانات

حيوانات , حيوانات اليفة , تربية جميع الحيوانات , الطيور , محبي الحيوانات


    إنتقاء الأفراس للتربية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010

    إنتقاء الأفراس للتربية

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 08, 2010 6:53 am

    إنتقاء الأفراس للتربية
    Selection of Mare for Breeding



    يمكن تقسييم معايير الإنتقاء الخاصة بالكفاءة التناسلية في الأفراس كما يلي :

    أولا: السيرة History
    تشمل سيرة الفرس على كل من ماضيها العمومي وأية سيرة تناسلية خاصة. يأتي الكثير من الأفراس هذه الأيام, وخصوصا الأفراس ذات القيمة العالية, مدعمة بالوثائق التاريخية الخاصة بها. تعتبر هذه السجلات نفيسة في تقييم مقدرة الفرس لإنتاج مهر , بالإضافة إلى تيسير إدارتها
    فإذا لم يكن هناك سجلات متاحة فمن الرأي الصائب الاتصال بأصحابها السابقين واكتشاف ما يدل على ماضيها بقدر الإمكان وهذه بعض نماذج الأسئلة الموجهة
    هل تأتي في الشبق بإنتظام؟
    متى جاءت في الشبق اول مرة؟
    ماطول فترة موسمها التناسلي؟
    هل تظهر علامات الشبق عليها بوضوح؟
    ما هي أهم علامات الشبق المميزة لها؟
    ويجب السؤال إذا تم التلقيح قبلا فإذا كان كذلك
    هل هناك مشاكل عند اقتراب الفحل منها؟
    هل حدث امتصاص للجنين أو اجهض الجنين في أي وقت؟
    هل أظهرت الفرس أو عائلتها حدوث التوائم؟

    إذا عانت الفرس من امتصاص أو اجهاض الجنين الاعتيادي واذا احتاجت غلى التزويد بالبروجسترون الاصطناعي فحينئذ لا تثق في هذه الفرس من الناحية التناسلية او الولادية.

    ومن المهم جدا استنتاج ما اذا كان هناك أية مشاكل تخص المخاض.
    حيث ان الصعوبات في الولادات السابقة قد تؤدي إلى حدوث تمزقات (Lacerations) أو تلف داخلي ومن المهم معرفة هل تأثر عنق الرحم جراء ذلك

    ومن المشاكل ايضا مشاكل ما بعد الولادات السابقة, متضمنة الرفض أو حتى المهاجمة الاعتيادية من الفرس لمهرها.

    ويجب مراجعة السجلات لمعرفة ما اذا كانت الام مثالية اي منتجة مهراََ غير معافى وغير قوي وقليل الإنجاز لذلك يجب معرفة وزن المهر عند الولادة ورؤية معدلات النمو اللاحقة

    ويجب عدم إغفال الأحداث الخمجية في السجلات والعلاجات المعطاة والحوادث وخاصة إذا تضمنت إصابة للمنطقة الحوضية , والعضلات البطنية أو اصابات داخلية . قد يعرض كل هذا الفرس إلى المعاناة من المشاكل أثناء الحمل وقد يعرقل الولادة الطبيعية.

    وأيضا مراجعة التطعيمات المعطاه للفرس.

    ثانيا: المزاج Temperament
    يعتبر مزاج الفرس مهما بوضوح لسهولة إدارتها خصوصا حين الولادة وعند المعاملة مع المهر الصغير
    يعتبر المزاج صفة متوارثة ولهذا يكون لمزاج الوالدين تأثير طويل الأجل على مزاج وخاصية المهر

    ولا تنسى أن الفرس الوديعة الهادئة تميل إلى إظهار علامات الشبق بيسر أكثر لهذا تكون مريحة أكثر عند تلقيها

    ثالثا: العمر Age
    يؤثر عمر الفرس عند أول تلقيح لها على طمأنينة حملها , وهناك تأثيرات فعالة طويلة الأجل خصوصا في الأفراس التي عمرها دون 5 سنوات أو أكثر من 15 سنة عند أول تلقيح لها

    تصل الأفراس إلى سن البلوغ عند 18-24 شهراََ في المتوسط لهذا من المحتمل من الناحية الفطرية تلقيح الفرس عند 18 شكرا لتعطي مهراََ عند 2.5 سنة من عمرها .

    وتميل معدلات الرجوع إلى الشبق إلى الارتفاع في الأفراس العذارى الصغيرة أكثر من الأفراس الكبيرة متعددة الولادات

    الأفراس الصغيرة قد تعطي مهرا ليس فقط بشق الأنفس , بل أيضا قد تعاني من التأثيرات المؤذية طويلة االأمد إذا كانت التغذية غير كافية.

    يعتبر العمر المثالي لتناسل فرس عذراء هو 5 إلى 6 سنوات عندما تكون قد وصلت إلى حجمها الناضج لذلك لا تحتاج إلى المتطلبات الإضافية لنمو جهازها التناسلي

    والحديث يطول في هذه النقطة ولكن أكتفي بما ذكرت

    رابعا: البنية والحالة الصحية العامة General Conformation and Condition
    تعتبر البينية العامة للفرس ذات أهمية ليس فقط لضمان سلامة بنية نسلها , ولكن أيضا لطمأنينة حملها.

    من المهم إحتواؤها على ظهر وأرجل قوية لتمكنها من حمل وزن الحميل المفرط أثناء الحمل المتأخر.
    وكذلك بنية حوضية صحيحة مع فتحة حوضية كافية لمخاض اٌمن.
    ويجب ان تقتني أيضا متسعا ضخما للقلب والرئتين عبر الصدر ووفرة من الاتساع في الجذع.

    يمكن تصنيف حالة الجسم للخيول على ميزان مدرج من 0-5 حيث درجة الصفر تعتبر هزيلة ودرجة الخمسة تعتبر بدينة تكون الدرجة المحرزة لحالة الجسم المثالية للفرس عند الجماع هي 3 .

    وبإختصار
    *تعاني الأفراس النحيفة جدا من القصور في التبويض والإخصاب ويؤدي الهزال المفرط إلى الحرمان الكامل للنشاط التناسلي.
    *تعاني الأفراس السمينة جداََ من مشاكل مشابهة للقصور في التبويض ودون إغفال زيادة ترسيب الدهن في الجهاز التناسلي مقيدا قابليته للحركة والتمدد مع الحمل النامي وأيضا من مشاكل السمنة المفرطة ترسب الدهون على المبيضين وحول قناتي فالوب متداخلا مع عملية التبويض وتجميع ومرور البويضات خلال قمع الأنبوبة إلى أسفل قناتي فالوب.

    خامسا: الفحص الخارجي للجهاز التناسلي Reproductive Tract External Examination
    قد ينتج عن فقر البنية الخارجية للجهاز التناسلي للأفراس تورطات حادة في الكفاءة التناسلية.
    يحتوي الجهاز التناسلي للأفراس اعتياديا على سلسلة من ثلاثة موانع لتزويد الجهاز الداخلي بالحماية من الغزو البكتيري.
    وهي
    1- المانع الفرجي الأكثر بعدا ويتكون من منطقة العجان للفرس والشرج والفرج والجلد المحيط.
    2- المانع الدهليزي أو المهبلي الداخلي ويتكون من تراكيب أرضية وسطح المهبل بالإضافة إلى غشاء البكارة إذا ما زال موجودا.
    3- المانع العنق الرحمي الأعمق حيث يمنع وصول الخمج إلى الجهاز التناسلي العلوي.

    ويجب فحص كل هذه الموانع للتأكد من سلاماتها

    سادسا: الفحص الداخلي للجهاز التناسلي Reproductive Tract Internal Examination
    الفحص الداخلي للجهاز التناسلي مهمة الجراح البيطري الماهر حيث يتم إستخدام تقنيات عديدة للفحص.
    قد تكون المعلومات المعطاة من خلال هذه التقنيات أساسية في تقييم الإمكانية التناسلية للفرس.

    من هذه التقنيات
    1- المنظار المهبلي
    2- المنظار الداخلي
    3- منظار البطن
    4- الجس المستقيمي
    5- جهاز المفراس فوق الصوتي
    6- استخدام جفت الاختراع الرحمي للفرس

    ويتم إستخدا هذه التقنيات لفحص كل من
    1- الفرج والمهبل
    2-عنق الرحم
    3- الرحم
    4- قناة قالوب
    5- المبيضان

    سابعا: الخمجات Infection
    تشتهر الأفراس بقابليتها لخمجات الجهاز التناسلي التي لا تستطيع أن تسبب نقص الخصوبة المؤقت او الدائم فقط بل أيضا تنتقل بسهولة للفحل ومنه إلى الأفراس الأخرى

    ويعتبرالتقطيل العنق الرحمي إحدى الطرق القياسية لإكتشاف مثل هذه الخمجات

    ثامنا: أخذ عينات الدم Blood Sampling
    يمكن تعيين السمات الصمائية للفرس من خلال أخذ عينات الدم المتعاقبة واستخدام المقايسة المناعية الشعاعية (Radioimmunoassay) الدقيقة.

    وأيضا يمكن استخدام عينات الدم لإظهار الحالة الصحية العامة للفرس واكتشاف العوز الغذائي او التعداد المرتفع للكريات الدم البيضاء الدال على الخماجات المستترة.

    وهذه هي التقنيات المتبعة للإنتقاء ويعتمد مدى اتخاذك لطرق الانتقاء على الموارد المالية المتاحة وقيمة الفرس

    وكل ما تبقى لقولة هو ان الخيار شخصي.


    المصدر : Equine Reproductive Physiology, Breeding and Stud Managment


    (( منقول من شبكة البيطرة السعودية ))







    __________________

    زورونا في منتدى الخيول تجدون كل ماهو جديد

    أدارة وتربية الخيول ... صحة وجراحات الخيول .. والأجمل دائماً.

    http://www.animalsfanclub.com/forumdisplay.php?f=83




    موعدنا اول فبراير



    مجلة "محبى الحيوانات والطبيعة"

    اول مجله عربية متخصصه فى عالم الحيوان الاليف والبرى والطبيعة والبحار

    بادر بحجز نسختك من اقرب محل بيع طيور واسماك زينة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 10:38 am