رابطة محبي الحيوانات

حيوانات , حيوانات اليفة , تربية جميع الحيوانات , الطيور , محبي الحيوانات


    العناية بالصقور: أمراض الصقور وعلاجها

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010

    العناية بالصقور: أمراض الصقور وعلاجها

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 08, 2010 5:24 am

    النهيته
    إن مرض إلتهاب الرئتين معروف لدي مربي الصقور في الخليج العربي بأسم رداد البطن أو رداد الجوف وهو من الامراض الفتاكة بالصقور حيث يصيب نسبة كبيرة منها نتيجة للظروف البيئية غير الصحية التي تعيش فيها الصقور خصوصا خلال فترة القيض كذلك نتيجة لتعدد انواع الجراثيم المسببة للمرض وبالرغم من ان موقع الاصابة وشدتها تختلف من حالة الي اخري إلا انه يعطي اعراضا متشابة في الغالب فأعراضه بمقاييس مربي الصقور ليست بأكثر من زيادة في معدل التنفس وعمقه والتي يسمونها النهتة إضافة الي تلون فضلات الصقر المرش بلون أخضر فاتح مائل الي الزرقه في حين ان اعراضه الحقيقة وفي المراحل الآولى من المرض والتي قد لاينتبه اليها الصقار تتمثل الي فقد الشهية أ, انقطاع التام عن الآكل والمفاجئ . أو تقيؤ الصقر المصاب بالمرض بعد فترة وجيزة من تناوله الطعام وقد تصاحب هذه الأعراض ظهور إفرازات مخاطية من فتحتي المنخرين إضافة الي حدوث تغير واضح على وجه الصقر إذا ما دقق الصقار ملاحظته ولفترة أطول مما اعتاد على فله خلال موسم القيض . اما الاصابات الشديدة والتي تمر عليها فترة قد تتجاوز الخمسة أيام مثل هذهالاصابات وخاصة اذا ماقد بدأت اعراض الزيادة في معدل التنفس النهتة يكون علاجها صعبا وذلك لان الجرثوم المرض قد تمكن من جسم الصقر وتكاثر وانتشر به وتسبب في تكوين إفارزات قيحية وتترسب في أجزاء من الرئتين والاكياس الهوائية فتحتل هذه الاجزاء مما يسبب توقفها عن اداء وظيفتها وبالتالي إضعاف مقدرة الجهاز التنفسي ومضايقة تنفس الصقر وقتله
    أسباب هذا المرض
    إن من الاسباب الاساسية لهذا المرض ارتفاع درجة الحرارة وزيادة الغبار في حجر المقيض وعدم التهوية هذه الحجر بشكل سليم وهذا مايسبب ضعف مقاومة جهاز الصقر التنفسي وخصوصا الرئتين مما يجعلها عرضة للاصابة بالجراثيم المختلفة التي تسبب المرض والتي تشمل انواع من البكتيريا والفطريات


    تليف شغاف القلب والتهاب الرئتين والنهيته




    تليف مع مواد متجبنة في جانبي الصقر القديم الاصابة بالنهيته

    للوقاية من هذا المرض الفتاك
    عدم تعريض الصقر لدرجات الحرارة العالية في موسم المقيض وتهوية الحجر تهوية جيدة بمستوى يستطيع مع الشخص البقاء في الحجرة لساعات دون ان يشعر بمضايقة من جو الحجرة ورائحتها . وعدم تعريض الصقر لتيارات الهواء البارد المفاجئه والمباشرة خصوصا بعد فترات التعب والاجهاد في وسم القنص . وعزل الصقر الذي يظهر عليه اعراض المرض عن الباقي الصقور السليمة وضرورة العناية به من قبل الشخص لايقوم بالعناية بباقي الصقور وإذا لم يتوفر هذا الشخص فمن الضروري العناية بالصقر المريض هذا بعد الانتهاء من العناية بباقي الصقور السليمة وليس قبلها وكما يجب غسل اليديدن جيدا لعدم نقل العدوى بين الصقور

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 10:44 am